البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
786
-
الف
+

بالصور... مخرجون وممثلون شكلوا ثنائيا بارزا في السينما الإيرانية

تعرف على أهم وأشهر ثنائيات بين مخرج - بطل في تاريخ السينما الإيرانية

يضع موقع قناة آي فيلم بين يدي متصفحيه أفضل الثنائيات من المخرجين والممثلين في السينما الإيرانية  الذين تمكنوا على مر السنين من التألق على شاشات السينما الإيرانية والعالمية. واليكم التفاصيل:

 1.إبراهيم حاتمي كيا وبرويز برستوئي

من اعمالهما المشتركة يمكن الإشارة إلى: الوكالة الزجاجية، الشريط الأحمر، الموجة الميتة، التراب الأحمر،  بإسم الأب، الحارس الشخصي.

لايزال مدرب "الوكالة الزجاجية" بعد مرور عقد من الزمان، على قائمة أفضل الممثلين في السينما الإيرانية. بعد ثلاث سنوات من حضور "برستوئي" لأول مرة في السينما، قدم "إبرايم حاتمي كيا"  كمخرج فيلمه الأول "الهوية"  واستغرق 11عاما لكتابة سيناريو "الوكالة الزجاجية" عام 1973 بتألق برويز برستوئي. كان آخر تعاون للزوجين في عام 2015 في فيلم "الحارش الشخصي" الذي حصل برستوئي من خلاله على العنقاء البلورية لأفضل ممثل للمرة الرابعة.

2.هومن سيدي ونويد محمد زادة

من اعمالهما المشتركة يمكن الإشارة إلى:ثلاثة عشر، الغضب والضوضاء، العقول الصغيرة الصدئة، والضفدع.

لم يفز "ثلاثة عشر" بجائزة لجنة التحكيم الخاصة لأفضل مخرج في مهرجان السينمائي الثاني والثلاثين لـ "هومن سيدي"فحسب، بل قدم الفنان "نويد محمد زادة" للسينما الإيرانية أيضا. وكان "ثلاثة عشر" الخطوة الأولى في مسار تعاونهما والذي أدى في النهاية إلى خلق أكثر الأعمال السينمائية وشبكة العرض المنزلي تنوعا في السنوات الأخيرة.

3.محمد حسين مهدويان وهادي حجازي فر

من اعمالهما المشتركة يمكن الإشارة إلى :"الواقف في الغبار"،"أحداث الظهيرة"، "لاتاري"، "وقع آثار الدماء".

فقد تم ترشيح  العمل المشترك الأول لهما "الواقف في الغبار" في 9 أقسام مختلفة من مهرجان فجر السينمائي الرابع والثلاثين وغادر المهرجان مع ثلاث عنقاءات بلورية لأفضل فيلم وأفضل المؤثرات الخاصة الميدانية والمؤثرات البصرية الخاصة وأفضل تصميم أزياء. لم يجلب تعاون مهدويان وحجازي فر الأول لهما سوى النجاح والشهرة، ولهذا السبب تعاون هذين الشخصين في 2016 و 2017 و 2018 مع أفلام أحداث الظهيرة،  لاتاري، وقع آثار الدماء.

4. ايرج طهماسب وحميد جبلي

ومن أعمالهما المشتركة يمكن الإشارة إلى: ذو القبعة الحمراء و ابن الخالة، ذوالقبعة الحمراء و سروناز، بائعة الحلوی، تحت شجرة الخوخ، ذو القبعة الحمراء و المدلل، و مجموعة ذو القبعة الحمراء التلفزيونية (7 أجزاء).

يعود التعاون الأول بينهما بإعتبارهما مخرج وممثل في أول مرة  في فيلم " ذو القبعة الحمراء و ابن الخالة" عام 1994، وهو أحد أكثر الأفلام مبيعا في السينما الإيرانية بالنظر إلى معدل التضخم. ولكن تعاون الزوجين لا ينتهي بهذا الفيلم فحسب بل إستمر في السنوات التالية مع فيلمين آخرين "بائعة الحلوى" و "تحت شجرة الخوخ"  ويعود آخر تعاون لهذين الفنانين إلى عام 2011 في فيلم "ذو القبعة الحمراء و المدلل".

5. مجيد مجيدي ورضا ناجي

كان أول تعاون لهما عبر فيلم "أطفال السماء" عام 1978 حيث تم ترشيحه لأفضل فيلم بلغة أجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار 1999.وتعاون مجيدي وناجي  عام 2000 في فيلم "المطر"  و "الصفصاف الباكي" في عام 2004. كان آخر تعاون لهذين الفنانيين الإيرانيين في عام 2007، حيث حصل "رضا ناجي" على جائزة الدب الفضي لأفضل ممثل في مهرجان برلين السينمائي عن فيلمه "أغنية العصافير" ، ووصل إلى ذروة مسيرته الفنية.

6. أصغر فرهادي وشهاب حسيني

الفيلم الأول الذي حول "فرهادي" إلى مخرج معروف عالميًا كان "عن إيلي" . الفيلم الذي نال عنه "شهاب حسيني" دبلوم الشرف لأفضل ممثل في دور البطولة في مهرجان فجر السينمائي. وحققا نجاحا عالميا عبر "إنفصال نادر عن سيمين" حيث حصلت السينما الإيرانية على أول أوسكار.  وعلى بعد خمس سنوات عاد "فرهادي" إلى السينما مع "البائع" ، حيث حصل على جائزة أفضل ممثل من مهرجان كان السينمائي.

7. داريوش مهرجوئي وعزت الله إنتظامي

كان أول تعاون لهما يعود إلي فيلم "البقرة" عام 1969 والذي شكل نقطة تحول في السينما الإيرانية. تعاون مهرجوي وانتظامي مع بعضهما البعض في سبعة أفلام  من عام 1971 إلى 1991، بما في ذلك "السيد هالو"، "ساعي البريد"، "دائرة مينا"، "المدرسة التي ذهبنا إليها"، "المستاجرون"، "شيرك"، "هامون"، "بانو" و"ميكس" كان آخر تعاون لهذين الزوجين الذهبيين للسينما الإيرانية ومع كل خطوة ، ساعد كل منهما الآخر ليصبح أسطورة.

إقرأ المزيد:

س.ج / ح.خ

 

الرسالة
إرسال رسالة